Saturday, 14 July 2012

الرسم على جدار الألم (20)



(1)


لا يمكن أن تدخل عالمها إلا اذا أرادت هي ،،
فهي تعيش في عالم غامض ،، لا تحب أن تختلط بالبشر فهم يؤثرون سلبا على متعة حياتها ،،
خلقت لنفسها حياة تشبه الحلم ،، فهي تسكن في منطقة نائية تشبه الجزيرة على ضفاف احدى البحيرات
 في بيت بسيط طابق واحد من الخشب والزجاج
تقضي ساعاتها في القراءة وعزف الألحان على "البيانو" آلتها الموسيقية المفضلة
وحيدة في بلد صغيرة لا تعلم سكانها ،، ولا تحب أن تعلم
أحيانا تكتب الرسائل لحبيبها الذي لا تعرف عنوانه فتضعهم أمامها وتعزف الألحان
كانت هذه (فريدة)
تركت بيتها الكبير الشبيه بالقصر في قلب العاصمة
تركت والدها الحنون الذي عاش لأجلها ولأجل سعادتها عمرا طويلا
تركت أمواله وعملها
تركت كل شيء ورحلت لأطراف البلاد بعدما فقدت حبيبها (يوسف)
كيف فقدته ولماذا وهل هناك أمل أن تعود ؟؟!!
تابعوا الحلقات ... يتبع





11 comments:

  1. العنوان- الرسم على جدار الألم - ينبئ أن في انتظارنا مأساة !!
    مقدمتك هذه شوقتنا لمعرفة و متابعة القادم..قصة فريدة و يوسف..أو قصة فريدة و الحياة..في انتظار القادم..تحياتي

    ReplyDelete
    Replies
    1. طب الرسم مش يدي أمل شوية يااحمد ؟؟
      هو امل جوة الألم ماتستعجلش النهاية :))

      Delete
    2. اوك و انا معاكي للنهاية !!

      Delete
  2. يا بختهاااااااااااااااااااااااااااا علشان سابت الدنيا وطاااااااااااارت بس السبب طبعا صعب اووووووى جمييييييييييييييييل يا اميرة كملى متابعين ان شاء الله

    ReplyDelete
    Replies
    1. تسلميلي ياجميلة هنزل الحلقة التانية خلال ساعة عشان الحقكو تابعي بقا :D

      Delete
  3. عجبنى العنوان جدا
    كمان اسم فريدة ويوسف اسماء غالية عليا اوى
    وشكلها مأساة زى ما قال احمد
    فى انتظار البقية :)

    ReplyDelete
    Replies
    1. نورتيني آية ان شالء الله تعجبك في انتظار رأيك دائما

      Delete
  4. اهو اسم فريده ده سرقنى كده فى النص
    شوقتينى للباقى :)

    ReplyDelete
  5. هااااار مش فايت ده على كده اخلص القصة وانا عندي 60 سنة وانا اساسا عامل حسابي اني مش قاعد اكتر من 40 هههه اقولك غششيني كام ميت حلقة كده علشان الحق اخلصها قبل ما ارحل .. بس بداية موفقة جوو أهييد

    ReplyDelete